الكنيست الإسرائيلي يقرر اللعب على أضعف نقطة تمس العلاقات الخارجية التركية

0

قرر الكنيست الإسرائيلى اللعب على أضعف نقطة تمس العلاقات الخارجية التركية، من خلال الإعتراف بمذبحة الأرمن، على أيدى الأتراك،خلال الحرب العالمية الاولى.

ويأتي ذلك فى أعقاب التدهور الملحوظ فى العلاقات بين تل أبيب وأنقرة، والذى تطور إلى طرد متبادل لسفراء الدولتين، فى أعقاب المجزرة التى نفذها جيش الإحتلال الإسرائيلى، ضد عشرات المدنيين الفلسطينيين، الأسبوع الماضى.

وكشف عضو الكنيست، عن حزب الليكود “أمير أوحانا “هو وعضو الكنيست عن حزب المعسكر الصهيونى “إيتسيك شمولى “،عن عزمهما تقديم،مشروع قانون، يعترف بمذبحة الأرمن، لغرض كسب نقاط جديدة، فى الصراع الحالى بين تل أبيب وأنقرة.

وأوضح العضوان على تعاونهما فى القضية، رغم الخلافات بين الحزبين، وقررا تحريك قانون، إعتراف إسرائيل بمذبحة الأرمن، عن طريق جمع توقيعات من المعارضة والإئتلاف الحكومى على السواء، لتشريع القرار فى أسرع وقت ممكن.

كانت الخارجية الإسرائيلية، قد أجهضت خلال السنوات الماضية، محاولات مشابهة، قام بها بعض أعضاء الكنيست، من حزب “ميرتس”، خوفًا من تدهور العلاقات الديبلوماسية مع تركيا وأذربيجان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.