وزير الداخلية يستقبل وزير داخلية جمهورية أنجولا

0

قام محمود توفيق وزير الداخلية، باستقبال أنجلو دى باروس دافيجا وزير داخلية جمهورية أنجولا، الذى يزور القاهرة حاليًا في زيارة رسمية على رأس وفد رفيع المستوى من قيادات الوزارة.

واستعرض محمود توفيق عددا من الموضوعات الأمنية ذات الاهتمـام المشتـرك لكلا الجانبين، كما أشار الوزير الأنجولى إلى أهمية الدور المحورى الذى تقوم به مصر للحفاظ على الاستقرار والسلم فى القارة الإفريقية.

وأشاد وزير الداخلية بالنجاحات الأمنية التى حققتها وزارة الداخلية المصرية على صعيد مكافحة الإرهاب والتى كانت عاملًا رئيسيًا في إستعادة الأمن والإستقرار للدولة، وذلك على الرغم من تنامى مخاطر الإرهاب وانتشار التنظيمات المتطرفة فى عدد من دول الشرق الأوسط والقارة الإفريقـية.

وقال الوزير الأنجولي أن زيارته للقاهرة تأتي فى إطار الروابط التاريخية الوثيقة والتشاور المستمر بين مسئولى البلدين، مؤكدًا على إهتمام بلاده بالإستفادة من الخبرات المصرية المشهود لها بالكفاءة فى مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب وتأمين المنافذ الحدودية، وتطلعه لتعزيز قنوات الإتصال وآليات تبادل المعلومات وبخاصة فيما يتصل بتحركات العناصر الإرهابية ومخططاتها ومصادر تمويلها.

وعبر اللواء محمود توفيق وزير الداخلية عن ترحيبه بزيارة الوزير الأنجولى للقاهرة مؤكدًا حرص وزارة الداخلية الدائم على مد جسور التواصل مع الأجهزة الأمنية الإفريقية الشقيقة وترحيبه بتعزيز آليات تبادل الخبرات والمعلومات معها إنطلاقًا من إيمان كامل بأهمية دعم رسالة الأمن والإستقرار فى دول القارة، كما استعرض السيد الوزير خلال اللقاء مجمل التطورات الأمنية على الصعيد الإقليمى وتأثير الصراعات الراهنة على انتشار الإرهاب والإيديولوجيات المتطرفة فى منطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية.
وعلى الصعيد المحلى استعرض وزير الداخلية استراتيجية الوزارة الحالية وما لحقها من تطوير واستحداث لأساليب جديدة فى مجالات مكافحة الإرهاب تعتمد فى الأساس على عنصر المبادرة والإجراءات الأمنية الإستباقية التى تهدف إلى تفكيك الخلايا الإرهابية وإحباط عملياتها قبل تنفيذها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.